اخر الأخبار

كُتّاب وآراء

Imprimer

اللقاء الفكري و الإفطار الجماعي للطلبة الأفارقة و الأجانب من طرف جمعية مبادرة شباب درعة تافيلالت

أفارقة

في قصيدة للشاعر الليبي حسن السوسي  حول المغرب يقول :

حييت يا وطن الكرام، وبوركت                    سير البطولة فيك والشجعان

المغرب وطن الحب و الوفاء ، وطن الانفتاح على كل البلدان و كل الثقافات  ، وطن يسير بخطى ثابتة نحو السمو و الازدهار  بفضل السياسة الرشيدة لصاحب الجلالة محمد السادس نصره الله و آخرها الجهود المبذولة و الزيارات المولوية التي عرفتها مجموعة من الدول الإفريقية من أجل ترتيب البيت الإفريقي و عودة المغرب للإسرة الإفريقية  و تعزيز علاقات التعاون و الأخوة و الصداقة التي تجمع بين المغرب و دول القارة السمراء  و التي أثمرت و توجت بمجموعة من الاتفاقيات و المشاريع شملت مختلف المجالات و القطاعات الحيوية و التي فاق عددها أكثر من 590 اتفاقية حيث ساعدت المغرب على توسيع نفوذه الاقتصادي و المالي في القارة .

بمناسبة هذه العودة الميمونة و بمناسبة شهر رمضان المبارك و تحت شعار (( المجتمع المدني في خدمة و تقوية علاقات جنوب جنوب )) نظم  المكتب المسير لجمعية مبادرة  شباب درعة تافيلالت  يوم السبت 17 يونيو 2017  و بدعم من مجلس جهة درعة تافيلالت إفطارا جماعيا  بفضاء (إغيز إين ) بطريق كلميمة على شرف الطلبة الأفارقة و الأجانب  و الذين يمثلون 12 دولة شقيقة و صديقة ، تلته ندوة فكرية قدمت فيها نبدة تعريفية عن جمعية مبادرة  شباب درعة تافيلالت  التي مضي عام تقريبا على تأسيسها من طرف شباب مبادر و مبدع ،  لها فروع متعددة بالجهة ، لها برنامج إشعاعي سنوي مرت منه أربع محطات و كان هذا النشاط الرمضاني هو الخامس  ، كما تم تقديم ورقة تعريفية  عن  كنفدرالية الطلبة الأفارقة و الأجانب فرع الرشيدية تلاها نقاش بناء و جدي حول سبل و آليات تعزيز و تمتين أواصر الصداقة و الأخوة و التعاون بين المغرب و أشقائه الأفارقة ، كما عرفت الندوة مداخلة للأستاذ الجامعي عبد العالي الفيلالي حول علاقات التعاون بين دول جنوب جنوب ،بحضور  مدير الحي الجامعي و ثلة من الأساتذة الجامعيين و رؤساء المصالح بالحي الجامعي  و رئيس مؤسسة الأمين و مجموعة من الضيوف للمساهمة في إغناء هذه الندوة و الخروج بعد النقاش البناء و الإيجابي بتوصيات تدعم و تغني و تِؤثث لهذا البيت الإفريقي في عصر الانفتاح و التكتلات التي تعرفها المجتمعات و حتى تتبوأ القارة السمراء مكانتها المناسبة و تنفض عنها الغبار و تضع قدمها في الطريق الصحيح و تصبح قوة حقيقية يحسب لها ألف حساب و لتنعم الأجيال القادمة بمستقبل زاهر.

مبادرة طيبة لجمعية مبادرة شباب درعة تافيلالت في هذه الأجواء الرمضانية ، أظهر مكتبها الفتي و المتميز عن وطنيته و دعمه لمساعي جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده في الانفتاح على إخواننا و أبناء قارتنا الإفريقية .

                                                                             حسن العلمي 








الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الرشيدية 24

تعليقات الزوّار 0.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*