اخر الأخبار

كُتّاب وآراء

Imprimer

الوردي:المغرب ثاني بلد بمنطقة شرق المتوسط نجح في القضاء على الرمد الحبيبي

مستشفى "سيدي حساين" يحتضر بورزازات .. ومندوب الصحة يوضح

أبرز الحسين الوردي، وزير الصحة، أن المغرب يعد ثاني بلد بمنطقة شرق المتوسط يستأصل الرمد الحبيبي كأهم مرض معد مسبب للعمى، مشيرا إلى أنه نسبة الوفيات الناتجة عن الأمراض المعدية والفترة المحيطة بالولادة سجلت انخفاضا وذلك من 33 بالمائة إلى 18 بالمائة.

وأوضح الوردي، خلال تقديمه عرضا حول مشروع البرنامج الوطني من أجل النهوض بالقطاع الصحي 2017-2021، على هامش انعقاد مجلس الحكومة اليوم الخميس، أن هناك تحسنا ملحوظا في مؤشرات ولوج المواطنين إلى العلاجات في القطاع العام.

وكشف الوزير الصحة، أنه بالأرقام، فقد سجل ارتفاع نسبة مرضى السكري المستفيدين من العلاج بنسبة 40 بالمائة ما بين 2011 و2016، حيث انتقل العدد المتكفل بهم من 460.000 إلى 650.000، أما بالنسبة لمرضى الضغط الدموي المتكفل بهم ارتفع بثلاثة أضعاف ما بين 2011 و2016، حيث انتقل عدد المتكفل بهم من 264.000 إلى 750.000، وخلال نفس الفترة سجل كذلك ارتفاع نسبة مرضى القصور الكلوي المتكفل بهم بأكثر من 50 بالمائة.

وواصل الوردي في سرد إنجازات وزارته، وأكد أنه سجلت قفزة نوعية في مجال زراعة الأعضاء، وكذا في مجال التكفل بمرضى السرطان بشراكة مع مؤسسة “للاسلمى” للوقاية ومحاربة السرطان.

أما فيما يخص، مجال الولوج إلى الأدوية والمستلزمات الطبية، تطرق ذات الوزير، إلى أنه سجل انخفاض في أثمنة أكثر من 3600 دواء ومستلزم طبي، كما سجل ارتفاع نسبة استعمال الأدوية الجنيسة، حيث انتقلت النسبة من 30 بالمائة سنة 2012 إلى 39 بالمائة حاليا.

وشدد ذات المتحدث، على أنه سجل ارتفاع في متوسط العمر المتوقع عند الولادة من 71.1 عاما في 2004 إلى أكثر من 74.8 عاما حاليا، مشيرا أيضا إلى أن نسبة وفيات الأمهات انخفضت بـ 35 بالمائة ما بين 2010 و2016، كما سجل انخفاض نسبة وفيات الأطفال دون سن الخامسة.

وعن التحديات التي تواجه وزارة الصحة، لفت الوردي، إلى أن هناك استمرار ونقص في الولوج إلى العلاجات، ونقص حاد في الموارد البشرية ويوازي ذلك ضعف الموارد المالية.

دوزيم




الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الرشيدية 24

تعليقات الزوّار 0.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*