اخر الأخبار

كُتّاب وآراء

Imprimer

إلياس العمري وإذاعة محمد السادس للقرآن الكريم

عبد الكبير حميدي

عبد الكبير حميدي

في وقت تعيش فيه القضية الوطنية الأولى للمغاربة – قضية الصحراء المغربية – لحظات حاسمة، وفي الوقت الذي تجدد فيه الإجماع الوطني على مغربية الصحراء التي لا تقبل المساومة والتنازل، من خلال مسيرة الرباط التاريخية، لم يجد الأمين العام لحزب البام موضوعا يتحدت فيه، سوى إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم، التي تحظى بأعلى نسبة استماع بالمغرب، مما يمثل إجماعا من نوع آخر، على الإسلام المغربي الأشعري المالكي الجنيدي الوسطي المعتدل.

الأمين العام لحزب البام اتهم الإذاعة الرسمية الأولى في المغرب صراحة بنشر التطرف والتشدد، وهي الإذاعة الناطقة بلسان الدولة، والممثلة لصورة الإسلام الرسمي المغربي، المشهود له من قبل الأعداء قبل الأصدقاء، وفي الخارج قبل الداخل، بأنه يمثل الوسطية والاعتدال في أجلى وأوضح صورهما، ما حدا بكثير من الدول المسلمة وغير المسلمة إلى الإقبال على استيراد التجربة المغربية والاستفادة منها في مواجهة التطرف والتشدد والإرهاب.

وبالنظر إلى خطورة هذا التصريح الشارد غير العفوي وغير البريء، من رجل يتصف بغير قليل من المكر والدهاء، نحب أن نتساءل مع صاحب التصريح، ومع الرأي العام الوطني، ومع المسؤولين في الدولة، بعض الأسئلة، للتاريخ لا للجواب، وذلك على النحو الآتي:

السؤال الأول: كيف لسياسي من مستوى أمين عام حزب سياسي، أن يتحدث في موضوع بعيد عن السياسة، يتعلق بالسياسة الدينية الرسمية للدولة، التي هي اختصاص حصري لإمارة المؤمنين، وهو من دعاة فصل الدين عن السياسة، ومن معارضي تدخل العلماء والخطباء في القضايا العامة والشؤون السياسية؟.

السؤال الثاني: ما علاقة هذا التصريح الشارد وهذا الكلام غير المسؤول، بأول تصريح أدلى به السيد إلياس العمري بعد انتخابه أمينا عاما للبام، من أنه جاء “لمواجهة الإسلاميين لمصلحة المسلمين”؟ إلا يعني ذلك أن مواجهة الإسلاميين عنده إنما تعني مواجهة الإسلام نفسه، مصدر قوة الإسلاميين، لصالح إيديولوجيته الماركسية العلمانية المتطرفة التي لا يستطيع إخفاءها؟.

السؤال الثالث: لماذا اختيار هذا التوقيت الحرج، حيث القضية الوطنية الأولى تلتهب وتتفاعل، وحيث الانتخابات التشريعية على الأبواب، ليدلي بكلامه السخيف وتصريحه المنفلت؟ إلا يمثل ذلك نوعا من من إحراج الدولة وابتزازها لحسابات سياسيوية ضيقة ولمكاسب انتخابية ظاهرة؟.

السؤال الرابع: أين السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، الذي عودنا على توقيف الخطباء وإسكات العلماء، لأقل موقف أو رأي قد تشتم منه رائحة السياسة، ليتدخل لحماية إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم، ومن خلالها السياسة الدينية الرسمية للدولة، من عبث العابثين ومن تطاول المتطاولين، من خلال مطالبة البام باعتذار رسمي؟.

السؤال الخامس: ما موقف الباميين مما صدر عن أمينهم العام؟ هل يجرؤ أحدهم على انتقاده والرد عليه؟ أم أن زعيمهم الملهم فوق المساءلة والمحاسبة والنقد؟.

السؤال السادس: كيف لرجل غادر الدراسة من مستوى التاسعة أساسي، ولا يعرف له تخصص أو عصامية أو دراسة شرعية، أن يميز بين إسلام متطرف وإسلام معتدل؟ أليس هذا نوعا من الافتئات والتطاول والتعاظم على غير أساس؟ إن لم يكن نوعا من التحكم والاستبداد والإفساد؟.

السؤال السابع: إلا يؤكد تصريح إلياس العمري هذا اتهامات بعض السياسيين له بأنه يشكل خطرا على السياسة وعلى الدولة؟.

السؤال الثامن: علام يعول هذا الرجل الذي ظهر فجأة، في كل هذا التهور الفج وهذه الجرأة الزائدة؟ ومن الذي يقف وراءه حتى أصبح رئيس جهة وأمينا عاما لحزب غير عادي وزعيما سياسيا في وقت قياسي، وهو الذي لا تتجاوز شعبيته 170 صوتا في جماعة قروية نائية، ولا يستند إلى رصيد علمي أو ثقافي، ولا إلى تجربة نضالية أو خبرة سياسية؟.

ختاما، ولأن شر البلية ما يضحك، يحكى أن رجلا من عامة أفراد إحدى قبائل المغرب، واتته الظروف وسنحت له الفرصة، على حين غفلة من الزمان، فعين شيخا على قبيلته، فجاءه بعض رجال القبيلة مهنئين متملقين، ولما أكثروا عليه من المدح والثناء وذكر الفضائل والمناقب، خاطبهم قائلا: ” إنني لست من صعد وارتقى، ولكن الزمان هو الذي هبط وهوى”.

 

 




الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الرشيدية 24

تعليقات الزوّار 1.

  1. عبد الله

    (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين)
    إن حماقة العماري لآتزيده إلا خزيا وهو بهذا يفضح نفسه دون أن يتحمل عنت هذا العمل الغيورون على الدين والوطن فاتركوه وأبواقه يتفوه بما في صدره من غل حتى يتبين للمغاربة الباطل الذي يدافع عنه.

    رد

اترك رداً على عبد الله إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*