اخر الأخبار

كُتّاب وآراء

Imprimer

دلالات إختيار الدكتور العثماني لتشكيل الحكومة

خالد يايموت

يمكن القول بشكل سريع أن إختيار جلالة الملك لسعد الدين العثماني يأتي في سياق:
1- استمرار التعامل الأخلاقي الجيد للملك مع حزب العدالة والتنمية، بعد استبدال بن كيران. هذا التعامل الأخلاقي شكل تجسيدا للسلوك السياسي الملكي وتعبيرا عن طبيعة السلطة بالمغرب التي تعتمد على سمو الملك الشيء الذي يفسر عدم استقبال بنكيران ؛ وفي نفس الوقت عدم الاستعجال الملكي في اختيار شخص أخر قبل معرفة رأي قيادة العدالة والتنمية؛
22- بلاغ الأمانة العامة الأخير فهم الاشارة الملكية وتجاوب ايجابيا مع رسالة الملك، وتعيين سعد الدين العثماني، يمزج من جديد بين سمو المؤسسة الملكية، ومنح حق النقاش والتقرير الحزبي للمجلس الوطني للعدالة والتنمية.
33- تم اختيار سعد الدين العثماني وهو شخص لا يقل أهمية تنظيمية وقيادية عن بنكيران. هذا الاختيار الملكي، مبني على تعامل مباشر مع شخصية وزير الخارجية السابق في قضايا استراتيجية مهمة.
4- يمكن استحضار جانب أخلاقي أخر وهو تفادي الملكية -من الناحية الاخلاقية- أي سوء فهم قد ينتج عن اقتراح وزير العدل الحالي انطلاقا من رأي الرميد الذي سبق وأن عبر عنه سابقا.
55- تعين العثماني يعني أن الملكية يؤكد من جديد على رغبة في استمرار تقافة وسلوك التوافق بينها وبين العدالة والتنمية، وبين العدالة والتنمية والأحزاب التي تمثل الدولة في الحقل السياسية المغربي
6- تعين سعد الدين العثماني يعني كذلك ردا مباشرا على ما تم تداوله من تدخل لأطراف خليجية لعزله واخراجه من وزارة الخارجية بالمغرب سنة 2013″،
خلاصة أولية
يظهر أن الملكية لا تفصل بين الأخلاق والسياسة خاصة مع الأحزاب المستقلة. كما انها ترعى التوافق وتدعم الشخصيات التوافقية خصوصا وقت الأزمات السياسية، وهذا ما يجعل من التحكيم ألية سلطوية تجعل المؤسسة الملكية مؤسسة المؤسسات بالمغرب

خالد يايموت




الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الرشيدية 24

تعليقات الزوّار 0.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*