اخر الأخبار

كُتّاب وآراء

Imprimer

وتفرّق الرفاق!

ورزازات : اجواء اجراء الطلبة المغاربة لامتحانات الدورة الخريفية

في بداية التسعينات، كنا طلابا ساذجين، نعيش الحاضر بالأسود ونلون المستقبل بالوردي. مثل محاربين بلا أسلحة، يتعاركون على أكثر من جبهة، ويقتلهم الجوع والبرد وتجاهل الفتيات. من الطبقات السفلى صعدنا لإكمال دراساتنا العليا، رصيدنا منحة بئيسة نتقاضاها كل ثلاثة أشهر ونبددها في ثلاثة أيام، نتدرب على الحرية في كل أشكالها: ندخّن سجائرنا الأولى في الساحة، نمشي يدا في يد مع الفتاة التي نحب، نردد الشعارات، نرتجل التظاهرات، نجمع الحلقيّات ونتناقش بحدة كأننا نقرر في مصير الكوْن…

كانت الجامعة المغربية، مثل العالم العربي، مقسمة إلى معسكرين: “الرفاق” و”الإخوان”، وكان الصراع بين “القاعديين” وطلاب “العدل والإحسان” و”التوحيد والإصلاح” دخل فصوله الأكثر دموية. كلا الطرفين لا يرى عن العنف بديلا لطرد خصمه بعيدا عن هذا المكان الذي يسمونه بكثير من الخشوع “الحرم الجامعي”. كانا وجهان لعملة واحدة: معسكر يدعو إلى “الجهاد ضد أعداء الإسلام”، وآخر ينادي ب”العنف الثوري ضد الظلاميين”… تطرف على اليمين وتطرف على اليسار. كان رفاق النهج القاعدي ينقسمون إلى فصائل بلا حصر، كلّ يوم يولد تيار جديد: الكرّاس، البرنامج المرحلي، الممانعون، السيخ، لْگلاگلية… لا أعرف أين كانوا يعثرون على هذه التسميات. يتناقشون ويتهارشون بعنف داخل الحلقيّات، مثل الأعداء، ويطلقون على بقية التيارات بغير قليل من الازدراء: “الفصائل الإصلاحية”، لأنها تريد إصلاح “نظام رجعي” مكانه الطبيعي “مزبلة التاريخ”، تلك “الزبّالة” التي كان “المناضلون” يرمون فيها كل يوم ركاما من الأنظمة والأشخاص والمبادئ والقيم، بغير قليل من الخفة والنزق. كانت أحلام “القاعديين” دائما مضرجة بالدماء، لا يقنعون بأقل من “إسقاط النظام” وتدمير “التحالف الرأسمالي الامبريالي” و”الكمبرادور” و”الرجعيين” و”الظلاميين” عن طريق “العنف الثوري”، كي يرفعوا في النهاية راية رسموا عليها “منجلا ومطرقة” ويشيدوا على أنقاض الجميع تلك اليوتوبيا الرهيبة التي تسمى: “ديكتاتورية البروليتاريا”. كان العالم بالأبيض والأسود، بطيئا على نحو لا يصدق. الحلقيات طويلة والنقاشات لا تنتهي. الحي الجامعي الذي فتح غرفه في وجه الطلاب حديثا بمدينة مكناس، أصبح بسرعة ملاذا للرفاق الهاربين من فاس المجاورة. “القاعديون” فروا من العاصمة العلمية، بعد سقوط ما كان يعرف ب”جمهورية ظهر المهراز” بين أيدي فيالق “العدل والإحسان” وحلفائهم من “الطلبة التجديديين”، المنبثقين عن حركة “التوحيد والإصلاح”. في أكتوبر 1991، حشدت الجماعة طلابها في جامعات المملكة، وشكلوا ميليشيات مسلحة بالسلاسل والعصي والسكاكين، وشنوا هجوما دمويا على على اليساريين في جامعة ظهر المهراز. مواجهة دامية، انتهت بإخراج القاعديين من معقلهم التاريخي، وأدت إلى عدد كبير من الاعتقالات، واندلاع مواجهات مفتوحة في كل الجامعات المغربية . كنا ننظر إلى ما يجري من أسفل سذاجتنا، ونعتقد أن العالم سيتغير بالسكاكين والعصي والشعارات والكوفيات، رغم أن كثيرين لم يكونوا راضين أصلا على وجودهم داخل الجامعة، بعد أن بلغت سمعتها حدا كبيرا من التردي، مع استفحال البطالة وانقراض “المستقبل” في “مملكة الحسن الثاني”. غرقت الجامعة في مستنقع العنف. ذات يوم، دلف حشد من الطلاب الغاضبين إلى المدرج، وانتزعوا الميكروفون من أستاذ “الجينيتك”، كي يخبروننا بأن أحد “الرفاق” قتل في فاس على أيدي “العصابات الظلامية”. كان اسمه ثلاثيا: محمد بنعيسى آيت الجيد…
في تلك التسعينات الدموية، كان الطالب، بدل الاعتناء بالدروس والمحاضرات، يعتني بذقنه ويطلق لحية و”شعكوكة”، يضع كوفية على عنقه وسكينا في جيبه ويأتي الى الكلية. أرسلتنا عائلاتنا لتحصيل العلم، و”حصلنا” وسط ميليشيات تتجول بالسلاسل والعصي أمام مدرجات فارغة إلا من بضعة طلاب. غادرنا المدرّج، نحن أيضا، والتحقنا بالحلقيات نصرخ ونحلم: “الجماهير ثوري ثوري على النظام الديكتاتوري”، “ثورة ثورة كالبركان”… كانت الجامعة ساحة حرب حقيقية، بجثث ودماء وأسلحة. أذكر ذلك الطالب الذي كان يجلس قربي في المدرج، بدل ان يخرج قلما من محفظته أخرج سكينا… فأفزع الصفّ بكامله.

مرّت السنوات وماتت الشعارات وتفرّق “الرفاق”، منهم من ذهب إلى الحجّ ومنهم من صار ضابطا محترما في المخابرات ومنهم من تحوّل من متعهد مظاهرات إلى متعهد حفلات ومنهم من خلط بين الاصالة والمعاصرة وأصبح مستشارا أو نائبا في البرلمان… وحدها روح آيت الجيد بقيت معلقة على حبال التاريخ، تنظر إلينا جميعا بغضب.
البلاد التي…

جريدة المساء/ الخميس 7 يناير 2016




الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الرشيدية 24

تعليقات الزوّار 0.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*