اخر الأخبار

كُتّاب وآراء

Imprimer

عجبا؟ هل أصبحت حرمة سعد لمجرد أعظم من حرمة رسول الله في مغرب الإسلام؟؟

عبد الرحمن الأحمدي

بقلم: عبد الرحمن الأحمدي

في هذه الأيام العجاف والجعاف يثور دخان نتن يملأ السماء ما بين الرباط و باريس، تفوح منه رائحة الرذيلة والشوهة والدناءة .

ذلكم هو اعتقال (العفنان) (لمجرد) من طرف السلطات الفرنسية الوفية لوطنها ومواطنيها ، الساهرة على قيمة وكرامة الإنسان، مهما كان لونه وعظمه.

وقبل أيام هنا بالمغرب – دار الإسلام ، وفي حمى إمارة المؤمنين  – نعق ناعق اسمه ( القمش) بما يدل على وقاحته الدفينة وسفاهته الخفية، نبح ونعق وعوى وصهل بما يسيئ إلى رسول الله ويخدش عرضه الطاهر الشريف.

ولعل هذه سابقة من أقبح السوابق في غرب الإسلام ،بعد أختها في مشرقه من طرف صاحب آيات الشيطان.

والمثير للإنتباه والألم والامتعاض ،أنه لما احتجز لمجرد (العفنان)، تحركت الغيرة لدى طوابير وسفهاء الأحلام دفاعا عن هذا (العفنان) واعترت حمى الدفاع والغيرة حتى بعض أصحاب المقامة والشان، حتى وزيرنا في الثقافة راعي التفاهة والفن والعفن ومدبلجات الأفلام، علاوة على من تحرك بالظلام   عبر السفارتين وخطوط الهاتف ، وحتى من سافر إلى عين المكان.

كل هذا من أجل عربيد وقح شوه وجه المغرب والإسلام ، مع أنه بالأمس القريب اختير (غلطا أو دُس دسا) ليوشح بوسام من طرف أمير المؤمنين، وكأنه أكمل تحرير البلاد، أ وبنى إرم ذات العماد.

لكنه – وياللاسف – دنس هذا الوسام الذي لم يعرف معناه ،ولم يكن أهلا لاحترامه واحترام من وشحه ورعاه.

ولئن كان هذا مما يثير الغرابة – أو بالاحرى لا يثيرها  لأنه الأنسب بالمرعبدين والسفهاء – فإن الأغرب أن يساء إلى رسول الإسلام في بلاد المغرب، بلاد القرويين والشرفاء وامارة المومنين ، دون تحرك أو تحريك ساكن من طرف أولي الأمر وأهل العلم والأعيان.

ليت وزيرنا في الأوقاف كان موفقا وتكلم كما تكلم صنوه وزير الثقافة حين دافع عن مُشاكله (العفنان).

ليت مجالسنا العلمية تململت ولبست طرابيشها وجلابيبها الحريرية وأصدرت (حتى فتوى ولو موقوفة التنفيذ) لنعلم أن لهذا الرسول ولهذا الدين حفنة من الرجال.

ليت أعضاء الرابطة المحمدية للعلماء عقدت ندوة أو كتبت مقالا أو أصدرت لنا ما نعلم به حكم من مس الرسول بسوء على ضوء مذهب مالك أوحتى مذهب من كان !!

ليت الحركات الإسلامية المطالبة منها بالخلافة الإسلامية كما تزعم، أو المدافعة منها على الهوية والقيم كما تدعي، أو التي أزعجتنا بدفاعها عن السنة والكتاب والسلف الصالحين، ليتها ضجت وصرخت وانتفضت كما كانت تنتفض وتصرخ قبل ( تحرير القدس وفلسطين من طرف عباس أبو مازن ،الهجين )!! هههههههه.

ليت أجهزتنا الأمنية الساهرة على التتبع والتنقيب عن الخلايا النائمة الموشحة بسواد اللحى وخرق النقاب، ليتها تضع يدها على خلايا الٍارهاب العلماني، المشحونة بإيديولوجيا الكراهية لأصول الدين وكل ما له صلة برب العالمين، قبل أن يشتد عودها فتنقض حتى على إمارة المؤمنين باعتبارها حامية الملة والدين.

وليتها نقبت وتابعت خلايا الإرهاب الأخلاقي التي تفرخ  وتربي عناصر الفساد التي تزعزع أركان الإيمان والأوطان.

ليت مجتمعنا المدني المسلم ينتفض ويصرخ ويندد كما فعل يوم رسمت الجريدة الدانماركية رسومها المسيئة للرسول، إذ فما الفرق بين تلك الإساءة وهذه، إن لم تكن هذه أسوء وأكثر قذارة؟

إن الانتفاضة لحرمة هذا (لمجرد) من الحياء والأخلاق،والقعود عن الانتفاض لحرمة رسول الاسلام ،ليطرح أكثر من سؤال ويطرح أكثر من علامة استفهام، بل وأكثر من مؤشر تحذير على ما يجري في بلد المغرب الذي طالما يسمي نفسه وينعت حاله أنه بلد السلام والإسلام والتسامح والمذهب المالكي والتصوف السني والعقيدة الأشعرية وإمارة المؤمنين ،وموئل الأدارسة ومستقر العلويين.

إن ما يحاك للإسلام تحت هذه العناوين – أو تسترا بها – لجدير بالصالحين من أولي الامر وأولي العلم وأولي الفكر وأولي الغيرة أن يقرأوا هذا الواقع قراءة حذرة، ويتخذوا من الاحتياطات الاستباقية ما يحمون به – حقا – حمى الملة والدين وحوزة  الوطن الأمين ،قبل أن يفيقوا – يوما- على بركان توقد نيرانه وحممه أيادي المفسدين.

بالأمس القريب والأمس البعيد تطاول على هذا الدين زمرة من التافهين، هذا ينعت القرآن بعدم صلاحيته لهذا الزمان، وذاك يحذف آياته من مقررات التعليم لكونها تربي الأجيال على التعصب والعنف وكراهية الإنسان ! وذاك يطالب بإعادة النظر في الثوابت والقواطع من آيات الميراث ليرفع الظلم – في نظره – عن أخواته النسوان. وآخر يقول إن مايجري في مهرجان موازين من رقص وخلاعة – إلى حد كشف المؤخرة في وجه المغاربة- مما يختلف فيه الفقهاء،ووالله لقد قال هذا في البرلمان.

وآخرون ينادون بالإفطار العلني -لا دفاعا عن الحرية الشخصية- وإنما تحطيما لخطوط المناعة لدى الناشئة حتى لا تبقى حرمة لأركان الإسلام بدءا من رمضان.

نداء إلى هيئة المحامين وحماة الحق والقانون والحامين لحقل الدين:

أن يرفعوا دعوى قضائية بالأول المسمى ( سعد لمجرد) لكونه أساء إلى سمعة المغرب، وجعل شبابه مظنة للريبة  والإفساد أين ما حلوا وارتحلوا.

ودعوى قضائية بالثاني المدعو القمش المخبول الوسخ، الذي أساء لرسول الإسلام، خصوصا وأن القانون الجنائي المغربي يحرم ويجرم المساس بالأديان.

لأنه بعد رسول الاسلام ليس هناك من له حرمة  تستحق الوقار  كائنا من كان.

 

 

 




الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الرشيدية 24

تعليقات الزوّار 0.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*