الدرك الملكي يشن حملة تطهيرية واسعة ببودنيب والساكنة تعرب عن ارتياحها

19 مايو 2022
abdeltif
الرشيدية
الدرك الملكي يشن حملة تطهيرية واسعة ببودنيب والساكنة تعرب عن ارتياحها
الرشيدية 24.. متابعة

تقود سرية الدرك الملكي ببوذنيب بإقليم الرشيدية، منذ صبيحة أمس الأربعاء 18 ماي الجاري. مدعومة بعناصر من القيادة الجهوية للدرك الملكي، وعناصر من الضابطة القضائية بالرشيدية. حملة أمنية تطهيرية مشتركة وصفت ب”الواسعة” وغير “المسبوقة” أسفرت عن توقيف واعتقال عدة أشخاص خارجين عن القانون. وضالعين في قضايا تشكل في نظر القانون جنح وجرائم مختلفة. من ضمنها التعاطي والاتجار في الممنوعات وتكوين عصابة إجرامية والتلبس بحيازة أسلحة بيضاء. والسكر العلني واعتراض السبيل والسرقة الموصوفة، وغير ذلك.

وشملت تحركات العناصر الأمنية، خلال هذه الحملة التمشيطية، العديد من الأحياء والنقط السوداء التابعة لنفوذ مركز الدرك ببوذنيب. المأهولة بالسكان والتجمعات السكنية. خصوصا تلك التي تشكل مواطن تنامي ظواهر الجريمة بمختلف أنواعها.

وتأتي هذه الحملة، في إطار العمل المتواصل والحملات التمشيطية لعناصر الدرك الملكي ببوذنيب. لمحاربة الظواهر الإجرامية التي استفحلت مؤخرا بين شباب المدينة، بفضل التدابير المحكمة والتوجيهات المسؤولة والصارمة لقائد مركز الدرك الملكي ببوذنيب والقيادة الجهوية للدرك الملكي بالرشيدية.

و تأتي أيضا هذه الحملة الأمنية، في ظل الحاجة الملحة والمتزايدة لتوفير الأمن للساكنة. خصوصا وأن هذه الأخيرة اشتكت مؤخرا من تنامي جرائم السرقة ومختلف السلوكات المشبوهة التي تهدد أمن وسلامة المواطنين في أجسادهم وممتلكاتهم. حيث تهدف الحملة إلى تضييق الخناق على تجار المخدرات بكل أنواعها وملاحقة الضالعين في كل الأفعال المشينة.

وتم اقتياد جميع الموقوفين إلى المركز الترابي، حيث تم وضعهم تحت ذمة التحقيق في انتظار استكمال الإجراءات القانونية وإحالتهم على أنظار العدالة.

الساكنة تستحسن الحملة

واستحسنت الساكنة العمل الجبار والمحمود الذي قام به درك مدينة بوذنيب بقيادة قائد المركز. كخطوة استباقية لتأمين المنطقة وتطهيرها من الجريمة للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين وحماية ممتلكاتهم. ووضع حد للسلوكات المشبوهة والتصدي للجريمة بكل أنواعها.

واستبشرت الساكنة خيرا بهذه الحملة الأمنية الأولى من نوعها وحجمها، لرجال الدرك الملكي بالمركز الترابي سرية بوذنيب. وثمن مواطنون ونشطاء من المجتمع المدني، التحركات الأخيرة، التي يقودها المركز. من أجل إعادة الهدوء لبلدة بوذنيب واستئصال مظاهر الإجرام وتجفيف منابعه، كما خلفت، ارتياحا واستحسانا لدى ساكنة بوذنيب لنجاعتها وصرامتها في التصدي لتجليات الجريمة واستتباب الأمن والنظام العام.

وستبقى هذه الحملات الأمنية،حسب مصدر موثوق، مستمرة وستدخل في إطار استراتيجية العمل اليومي لعناصر الدرك الملكي ببوذنيب. بهدف الحد من كافة الظواهر الإجرامية بمختلف أنواعها وتوقيف المطلوبين للعدالة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق