الرشيدية: الجمعية المغربية لرياضة التايبو تؤسس أول فرع لها بجهة درعة تافيلالت

Abdeltif Kostani
2021-06-12T08:35:22+01:00
رياضة
4 يونيو 2021
الرشيدية: الجمعية المغربية لرياضة التايبو تؤسس أول فرع لها بجهة درعة تافيلالت
الرشيدية 24 ـ متابعة

بعد النجاح الكبير الذي لقيه التدريب الوطني لرياضة التايبو، بالأكاديمية الملكية للفنون الدفاعية لمدينة  الراشيدية.

وفي إطار الأنشطة السنوية للجمعية المغربية لرياضة التايبو. قامت الجمعية المذكورة ، يوم أمس الخميس 3 يونيو 2021 تأسيس أول فرع من نوعه، وذلك بمقر جمعية نادي السلام بحي لابيطا الجديدة بالرشيدية.

حفل التأسيس حضره المدير التقني والمؤسس لرياضة التايبو بالمغرب، الخبير الوطني الأستاذ عبد الله عبدلاوي أحد قيدومي فنون الحرب ببلادنا. وخاصة مجال التايكواندو ، والحامل للحزام الأسود الدرجة السادسة. وشقيقه أحمد عبدلاوي رئيس جمعية نادي السلام. وكذا الكاتب العام للجمعية المغربية للطايبو محمد منتصر.

وفي لقاء حصري خص به الرشيدية 24، أكد السيد محمد منتصر الكاتب العام للجمعية، على أهمية رياضة  التايبو  حيث”  أن تمرينات “التايبو”  تُقلِّل التوتُّر، وتُحفِّز على إنقاص الوزن بهدف الحصول على جسم رشيق ومتناسق في فترة قياسيَّة. وتستهدف هذه الرياضة الأشخاص الذين يعانون من السمنة ومن الأمراض المزمنة كالسكري، ارتفاع الكوليسترول، الضغط الدموي.

وقد أكدت هذه الرياضة فعاليتها على الصعيد العالمي. وارتبط اسم TAE_BO من رياضة التايكواندو و البوكسينج، أو الملاكمة، ليدمج بينهما، في حركات فنون دفاع عن النفس بوتيرة سريعة. مصممة لتعزيز اللياقة البدنية، و التي تم تطويرها عام 1990 على يد مدرب التايكوندو الأمريكي بيلي بلانكس. كما يرتبط المعنى الحقيقي لهذه الرياضة بالإلتزام الكامل، و الوعي، و التميز، و الطاعة، وقوة الجسم من أجل التغيير الكلي.

تاريخ رياضة التايبو Tae-Bo

بدأ بيلي بلانكس بتطوير روتين هذه الرياضة عام 1976، عن طريق الجمع بين الرقص، و عناصر فنون الدفاع عن النفس، كأشكال الملاكمة، و الكاراتيه، و التي قام بتجريبها و عرضها لأول مرة على أشرطة الفيديو عام 1990، و بحلول عام 1999 بيع ما يقدر ب 1.5 مليون شريط فيديو له، وبدأ العالم يعرفه و يرغب بهذه الرياضة.

تدرس رياضة التايبو في جميع أنحاء العالم، بحيث تتضمن العديد من نفس ركلات و لكمات رياضة الكراتيه، غير المخصصة للقتال، والتي يفترض بأن تكون حركات دفاع عن النفس فقط، بحيث لا تحتوي على حركات تصارع، أو رميات، أو تقنيات القتال البري، و إنما تهدف هذه الرياضة إلى زيادة اللياقة البدنية، و تعزيز جميع عضلات الجسم.

وفي نفس السياق ،قال المتحدث أن الفضل يعود لمؤسس هذه الرياضة الخبير الوطني محمد عبدلاوي. الذي أدخل هذا النوع الجديد من الرياضة سنة 1998 للمغرب. وقد اعتمدت كرياضة دولية من الجامعة الدولية للفنون البدنية بالأرجنتين التي يرأسها ماركوس كوريا.

وفي الختام أبدى السيد الكاتب العام  عن إعجابه  وسعادته بالخطوة التي قامت بها الجمعية المغربية للطايبو من أجل تسهيل عملية انخراط،سكان المنطقة، للتعريف بهذا النوع الجدبد من الرياضة. لما له من فوائد على صحة الفرد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق