المشهد التعليمي بجهة درعة تافيلالت يتعزز بإحداث مؤسسات جامعية جديدة

adminBoudachE2021
2021-11-07T01:29:12+01:00
الرشيدية
6 نوفمبر 2021
المشهد التعليمي بجهة درعة تافيلالت يتعزز بإحداث مؤسسات جامعية جديدة

الرشيدية24 – مُتابعة

انعقد، مؤخرا بالرشيدية، اجتماع خصص لمناقشة تعزيز العرض الجامعي وتطوير التعليم العالي بجهة درعة – تافيلالت.

وشكل هذا اللقاء، الذي جمع رئيس مجلس الجهة، هرو أبرو، ورئيس جامعة مولاي إسماعيل، حسن صاحبي، مناسبة لتدارس العديد من الجوانب المتعلقة بالمشاريع المستقبلية التي تهم إحداث مؤسسات جامعية جديدة على مستوى الأقاليم الخمسة بالجهة، وذلك بهدف توسيع وتنويع العرض الجامعي والاستجابة لانتظارات ومتطلبات سوق العمل.

وأشار السهبي رئيس جامعة مولاي إسماعيل، بالمناسبة، إلى أن هذا الاجتماع مكن من تقديم المشاريع التي اعتمدها مجلس جامعة مولاي إسماعيل، والمبرمجة من قبل الوزارة الوصية، لتعزيز العرض الجامعي ومواكبة الطلب المتزايد على التعليم العالي بجهة درعة – تافيلالت.

وقال، في تصريح للصحافة، إن الأمر يتعلق بمشاريع إحداث كلية الطب والصيدلة وطب الأسنان بالرشيدية، وكلية متعددة التخصصات بميدلت، ومدرسة عليا للتكنولوجيا بأرفود.

وأضاف السهبي ، أن مجلس جامعة مولاي إسماعيل، اقترح أيضا تقسيم الكلية متعددة التخصصات بالرشيدية، التي تستقبل حاليا نحو 25 ألف طالب وطالبة، إلى وحدتين أكاديميتين؛ وهما كلية العلوم القانونية والاقتصادية وأخرى للغات والفنون والآداب.

وأكد أن مقترحات مشاريع إنشاء هذه الجامعات الجديدة ستخضع للإجراءات الإدارية والتقنية المعتادة قبل بدء مرحلة التنفيذ.

وخلص السهبي إلى أن هذه المشاريع تهدف إلى المساهمة في تنمية جهة درعة – تافيلالت، من خلال توسيع عرضها الجامعي، وتعزيز استراتيجية تقريب الجامعات من الطلبة.

من جهته، أكد أبرو، أن هذا الاجتماع شكل مناسبة لتدارس هذه المشاريع الهامة القادرة على إعطاء دفعة جديدة للتعليم العالي بجهة درعة – تافيلالت.

وأكد أن مجلس جهة درعة – تافيلالت عازم على المساهمة في تحقيق هذه المشاريع الجامعية التي ستحد من توجه العديد من طلبة الجهة إلى مدن أخرى بالمملكة لمتابعة دراساتهم في التعليم العالي.

وأشار أبرو إلى أن كلية الطب والصيدلة وطب الأسنان المستقبلية بالرشيدية، ستمهد الطريق لإنشاء مركز استشفائي جامعي في عاصمة الجهة.

وجرى هذا الاجتماع بحضور، على الخصوص، عمداء الكليات التابعة لجامعة مولاي إسماعيل بجهة درعة – تافيلالت، وكذا مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق