الرشيدية.. دورة تكوينية حول مشروع المؤسسة المندمج

lahbib
الرشيدية
24 يونيو 2022
الرشيدية.. دورة تكوينية حول مشروع المؤسسة المندمج
الرشيدية 24: متابعة

نظم المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت يوم أمس الخميس، 23يونيو الجاري، دورة تكوينية حول مشروع المؤسسة المندمج.

وتصب هذه الدورة التكوينية، في منحى تنزيل أحكام القانون الإطار رقم 51.17، المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.  لاسيما المشروع التاسع الخاص بتجديد مهن التربية والتكوين، والارتقاء بتدبير المسارات المهنية. في إطار تنفيذ المخطط الجهوي للتكوين المستمر برسم السنة المالية 2022.

وأشار الأستاذ عبد العالي وحميدو في مداخلته، إلى العديد من القضايا المتعلقة بمشروع المؤسسة المندمج. وصلته المباشرة بمشروع التعليم الثانوي، وبالأخص “نموذج ثانوية التحدي”. الهادف إلى تطوير برنامج التعاون والميثاق الثاني، الموقع بين وزارة التربية الوطنية وهيئة تحدي الألفية.

كما أبرز وحميدو، جل مستجدات مشروع المؤسسة المندمج على مستوى المراحل والرؤية المشتركة والأولويات والمؤشرات والبرنامج السنوي، وكذا التتبع والانتقال.

وتحدث الأستاذ عبد الواحد الهاروني علوي، عن أهم محطات إرساء مشروع المؤسسة منذ مرحلة الاستئناس والتجريب. إلى مرحلة المأسسة والحكامة. مع استحضار الجهود المبذولة لبلورة المشروع في إطار برامج التعاون الدولي. ووفق التوجهات والمشاريع الكبرى للمنظومة التربوية.

كما قدم مولاي المصطفى بوزكراوي، بعض الإرشادات والتوجيهات التي ينبغي أخدها بعين الاعتبار. من أجل مناقشة بحوث الأطر الإدارية المتدربة، وعرف كذلك مشروع المؤسسة والسياق العام والمرجعيات المؤطرة له.

وركز الأستاذ بوزكراوي، على الميثاق الوطني والرؤية الاستراتيجية والمشاريع المندمجة لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17 المرتبط بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي. والمذكرات الوزارية في هذا المجال. ووضح بدوره، أهداف مشروع المؤسسة المندمج والمراحل التي مر منها هذا المشروع. كما أشار إلى بعض الصعوبات التي تعرقل تنفيذه على مستوى المفهوم وحتى المنهجية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق