هل يُعرقل حزب البيجيدي التنمية في جماعة فركلة العليا؟

mostapha
2021-11-24T21:15:48+01:00
سياسة
24 نوفمبر 2021
هل يُعرقل حزب البيجيدي التنمية في جماعة فركلة العليا؟

الرشيدية 24 – أبو أيمن

يسير حزب العدالة والتنمية الذي لم يتبقى منه سوى الفتات، على نهج عرقلة ما يمكن عرقلته في أفق العرقلة الشاملة، وذلك انتقاماً منه على الهزيمة المدوية التي تلقاها ابان انتخابات الثامن من شتنبر الماضي.

وفي هذه الصدد، علمت جريدة “الرشيدية” من مصادرها الخاصة، أنه عقب الدورة الاستثنائية التي انعقدت يوم أمس الثلاثاء بمقر جماعة فركلة العليا وذلك للتصويت على اللجان الدائمة وبرمجة الميزانية برسم سنة 2022، تبين وجود نيات مسبقة من لدن المعارضة المكونة من حزب المصباح وحزب الحمامة لعرقلة السير العام.

وكشفت مصادرنا أن المعارضة صوتت بالرفض على مجموعة من النقط خاصة المتعلقة منها بمدرسة النجاح وكذا الميزانية المخصصة للنقل المدرسي، وهذا ما سيتسبب في فرملة سير هذه المصالح التي تشكل القلب النابض للجماعة خاصة والحساسية التي تحيطها وما سينجم عنها من تأثيرات سلبية.

وأردفت المصادر ذاتها أنه كان من المتوقع ان يرفض فريق المعارضة مشروع الميزانية انتقاما لما وقع فيه اعضاءه و مواليهم ، حيث تم رفض المشروع دون تقديم أي مبرر أو مناقشة لماذا تم الرفض، ربما لأن مشروع الميزانية هو نفسه الذي اقترحه المجلس السابق بقيادتهم وتم التصويت عليه بالاجماع اي مكتب مسير ومعارضة لكن الغريب اليوم تم رفضه.. لحاجة في نفوس يعقوب.

وأضافت مصادرنا أن رفض المشروع لم يبنى على أي أساس، مشيرة الى ان المكتب المسير الحالي باشر اصلاح مجموعة من الاختلالات التي خلفتها التجربة السابقة بقيادة حزب العدالة والتنمية.

والجدير بالذكر أن المجلس الحالي كذلك لجماعة فركلة العليا بقيادة “سعيد بامو” عن حزب الاستقلال، بدأ في معالجة عدد من النقط السوداء التي فشل المجلس السابق في حلحلتها، كالانارة العمومية بعدد من المحاور الطرقية، وبالأخص طريق الخربات وطريق أسرير في اتجاه تايرزة اللذان ظلا مظلمين طيلة اعوام في عهد المصباحيين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق